سلمان العنزي

كلما أتذكر كيف بدأنا وكيف إرتقينا وأين نقف الآن أجد نفسي أشعر بالفخر بكل ما حققناه من نجاحات، لقد كنا في الوقت الذي أنشئت فيه هذه الشركة عام 2004 صغار السن والخبرة نتعلم ونطمح للوصول إلى مكانة مرموقة، وبالرغم من أننا بدأنا من لا شيء لكننا استطعنا القيام بإنجازات عظيمة، ففي الماضي لم يكن اسم مايند معروف لدى أي شخص وكان حتى غريب بالنسبة لنا، أما الآن اصبح كل الموظفين وانا من بينهم نفخر حين نصرح أننا ننتمي لشركة "مايند لتكنولوجيا المعلومات".

لقد بذلنا جهد كبير وبعد التغلب على العديد من التحديات ، أدركنا حقيقة هامة عن أنفسنا وهي "أننا نستطيع القيام بأي شيء فقط إذا أردنا بالفعل تحقيقه".

وخلال السنوات التي قضيتها في مايند تعلمت أن المؤسسات الكبيرة تقوم على أشخاص عظيمة، لذا يشرفني أن أعمل مع فريق مايند يدًا بيد، الذي من دونه لما وصلنا إلى ما نحن عليه الآن، لن أحدثكم على مدى كفائة وقدرة القريق الذى اقوده ولكنني واثق أن لدي فريق من افضل فرق العمل على مستوى الشرق الأوسط من حيث المهنية ووالتعليم والقدرة على تحمل المسئولية.

والان وبعد تنفيذ مئات المشاريع الناجحة فى مختلف المجالات لا يسعني سوى أن أشكر عملائنا وشركائنا وكل من وضع ثقته بنا واعتمد علينا من خلال استخدامه لنظم مايند في إدارة أعماله، كما أعد كل هؤلاء ببذل أقصى ما عندنا من جهد وعلم لكي نبقى دائمًا جديرين بهذه الثقة.

وأخيرًا أريد أن أطلعكم على سر نجاحنا وهو"العمل من خلال المعرفة العلمية السليمة" فهذا ما نحرص عليه في مايند، لأن امتلاك المعرفة المتكاملة لنطاق عملنا يمكننا من السير بخطوات ثابتة لتحقيق كل تطلعاتنا كما يمنحنا القدرة على التغلب على كل ما نواجهه من صعاب وتحديات الآن وفى المستقبل.